الثلاثاء، 13 مايو، 2014

تصرفات تجعل من بريد "جي مايل" كارثة حقيقة

تعرف على الاستخدامات التي تجعل من بريد "جي مايل" كارثة الكترونية حقيقية.

تعتبر خدمة البريد الالكتروني "جي مايل" التي توفرها "جوجل" من أكثر خدمات البريد الالكتروني سهولة وسلاسة في الاستخدام كما أن النسبة الأكبر من المستخدمين يعتمدونها كالخدمة الوحيدة في مراسلاتهم وإنشاء الحسابات الأخرى، لكن هناك بعض الاستخدامات التي تحول هذا البريد الرائع إلى كارثة الكترونية، تعرفوا علي هذه الأسباب. 

1- عشرات من الرسائل الغير المقروءة
تنصدم عندما تدخل إلى بريد أحدهم و تجد أن لديه حوالي 70 رسالة غير مقروءة من مختلف المواقع خصوصا الإجتماعية منها و من جهات إتصال مهمة أيضا لتدرك أن صاحب الحساب على الأرجح لا يزور كثيرا بريده و إن كانت أحدث الإحصائيات تؤكد أن هناك 89 في المئة من مستخدمي البريد الإلكتروين في العالمي المدمنين على التحقق من البريد الوارد!
2- مئات المسودات الجاهزة للإرسال
عندما تكتب رسالة على Gmail يعمل هذا الأخير على الحفظ التلقائي لما تكتبه و مع الخروج المتكرر و عدم العودة لتحرير الرسالة و كتابتها من جديد يتراكم لدينا العشرات من المسودات ، و هنا ندرك أن المستخدم أصلا لا يعرف ماذا تعني المسودات و لماذا ميزة الحفظ التلقائي مفعلة على الخدمة ، هذا يجعل ملف المسودات مليئا و مع مرور الأيام تزداد المساحة المستهلكة بسببه.
3- جعل جميع الرسائل مقروءة مرة واحدة
يدخل أحدهم إلى بريده الإلكتروني ليجد أن لديه في علبة البريد الوارد حوالي 100 رسالة جديدة مثلا ، لترى أنه من الوهلة الأولى قد حددها كليا و ضغط على الزر المخصص لذلك و هنا تتساءل كيف قرأ هذا الكم من الرسائل في ثانية من الزمن ؟ إنها حماقة أخرى تؤكد على أن هؤلاء لا يعرفون أصلا ما الفائدة من هذا الزر و ما الفائدة ايضا من جعلها غير مقرروءة.
4- إرسال الرسائل للمستخدم نفسه
تفاجأت كثيرا عندما أخبرني أحدهم أنه عندما يود أن يخزن الملفات و المستندات يرسلها لنفسه عبر البريد الإلكتروني الخاص به ليخزنها و يضعها لاحقا في علبة الرسائل المهمة أو في تصنيف مخصص لذلك ، و الحقيقة أن هذا يعني لي أن هذا المستخدم إما أنه لم يسمع من قبل بخدمات التخزين السحابي و هذا ما أفترضه أو ربما لا يدرك المعنى الحقيقي للبريد الإلكتروني.
5- الخلط بين Reply و Reply AllK
في المحادثات الجماعية على رسائل جيميل يخلط الكثيرين بين خياري الرد و الرد على الجميع ، فالرد يتيح لك أن تصل الرسالة إلى صاحب أخر رسالة ضمن المحادثة ، بينما عليك غالبا أن تختار الرد على الجميع لتصل رسالتك إلى حميع المشاركين في هذه المحادثة الجماعية.

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق